الدرس الثالث من تعاليم سيدنا القطب الإمام أحمد الرفاعي رضوان الله عليه :: أنزلو الناس منازلهم ::
أي سادة ” حدوا المراتب وإياكم والغلو أنزلو الناس منازلهم – أشرف النوع الإنساني الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وأشرف الأنبياء نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وأشراف الخلق بعده آله وأصحابه وأشراف الخلق بعدهم التابعون أصحاب خير القرون هذا على وجه الإجمال وأما على وجه الإفراد ، فالنصَ النص ، وإياكم والأخذ بالرأي فما هلك من هلك إلا بالرأي هذا الدين لايحكم فيه بالرأي أبدا حكموا آراءكم في المباحات “فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ” اذكروا اولياء الله بالخير إياكم وتفضيل بعضهم على بعض رفع الله تعالى بعضهم على بعض درجات لكن لايعرفها غيره سبحانه ومن ارتضي من رسول أيدوا هذه العصابة بترك الدعوة شيدوا أركان هذه الطريقة المحمدية بإحياء السنة وإماتتة البدعة – . العقل ما عقل النفس وأوقفها عند حدها ، فإذا لم يكن عقل المرء عاقلا لنفسه ،موقفا لها عند حدها في أخذها وردها فليس بعقل وإذا حرم المرء الجوهر ذهب شرفه وبقي عرضا ثقيلا كثيفا لا يليق لمرتبة عزيزة ، ولا لمنصب نفيس ، وإذا تم عقله وكمُل صار الحكم فيه للجوهر المحض ، فصلح أن يكون على تيجان الملوك والأكاسرة- الله ينتقم لأولياء ممن يؤذيهم ويكرمهم بصون محبيهم وعون من يلوذ فيهم هم أخص المخاطبين بآية :: نحن اولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة :: عليكم بمحبتهم والتقرب إليهم تحصل لكم بهم البركة