الدرس التاسع عشر من تعاليم وتوجيهات سيدنا القطب الغوث الإمام أحمد الرفاعي رضوان الله عليه :: الدنيا خيال، وإياك وصاحب السوء، إنتبه من الشهوات، واعتصم بحبل الله وخالق الناس بخلق حسن ::
يا ولدي، إن الدنيا خيال وما فيها زوال. يا ولدي، هِمّةُ أبناء الدنيا دُنياهم، وهِمّةُ أبناء الآخرة أخراهم .أياك والدعوة الكاذبة. واجعل اعتقادك أعتقادا ثبوتيا لا يتغير، واشغل ذهنك عن الوساوس الشيطانية، وحَذّر نفسَك من مُصاحبة صديق السوء فإن عاقبة مصاحبته الندامة والتأسُفُ يومَ القيامة -وأكثر الصلوات على الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم ، وإن تحولت نفسك بالشهوة او الكِبر فصُم تطوعا لله واعتصم بحبل الله، واجلس في بيتك ولا تكثِر الخروج إلى الأسواق ومواضع الفُرَج فمن ترك الفُرَجَ نال الفَرَج- وتمسك بسبب لمعيشتك بطريق االشرع من كسب حلال. واترك الحيلة بالسبب . وإياك من كسر خواطر الفقراء . وصل الرحِم وأكرم الأقارب واعفُ عن من ظلمك وتواضع لمن تكبر عليك . ولا تتردد لأبواب الوزراء والحكام ، وأكثر من زيارة الفقراء وأكثر من زيارة القبور . ولين كلامك للخلق وكلمهم على قدر عقولهم. وحسن خلقك