الدرس التاسع والعشرون من تعاليم سيدنا القطب الإمام أحمد الرفاعي رضوان الله عليه :: من رجع إلى الله سبحانه في الدنيا فهو راجع إليه في العُقبى رجوع رضى لا رجوع كُره ::
إن الناس نيام ، فإذا ماتوا انتبهوا . وعند الانتباه يظهر تأويل الرؤيا فيؤول لك ما لزِمت ظاهره في عقلك بأحسن تأويل ويبدو لك ضدّ ما احتسبت ويضل عنك ما إليه ذهبت – معنى الموت هو ترك التفات النفس إلى المحسوسات والصور ونظرُها إلى عالم الملكوت. كذلك الموت موتان موت طبيعي وهو نزع النفس من الجسم كرها وموت إرادي وهو ترك النفس بمساكنة الجسم والتنزه عن عشقه واستعماله في مصالح الآخرة