من عطس وحمد الله تعالى، يُسنُّ أن يقال له: يرحمُكَ الله.
* فيَرُدُّ عليه العاطس داعيًا الله تعالى له بقوله: يهديكم الله ويُصلحُ بالكم.

القرآن الكريم

وَلَوْلَا أَن تُصِيبَهُم مُّصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَيَقُولُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولاً فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ

الآية رقم 47

من سورة القصص

صفحات